حافظات على طريقة السلف

إحياء طريقة السلف في حفظ القرآن كما ذكر ابن مسعود أنهم كانوا لايتجاوزون عشر آيات حتى يعلموا مافيها
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخولنبذة تعريفيةالمكتبة الصوتيةاللجنة العلمية

شاطر | 
 

 سورة ال عمران من آية 1 الى آية 4

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حافظات على طريقة السلف
Admin
avatar


مُساهمةموضوع: سورة ال عمران من آية 1 الى آية 4   الخميس يناير 28, 2016 2:05 am

بسم الله الرحمن الرحيم
          وبه نستعين 


اليوم : 
الموافق / 


 الآيات  ١ - ٤ 
قال الحق تبارك وتعالى :

{الم (١) اللَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ (٢) نَزَّلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَأَنْزَلَ التَّوْرَاةَ وَالْإِنْجِيلَ (٣) مِنْ قَبْلُ هُدًى لِلنَّاسِ وَأَنْزَلَ الْفُرْقَانَ ۗ إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ ۗ وَاللَّهُ عَزِيزٌ ذُو انْتِقَامٍ (٤)}

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



معاني الكلمات..


{الْقَيُّومُ} : القَائِمُ عَلَى كُلِّ شَيءٍ.


{عَزِيزٌ}    : غَالِبٌ، قَوِيٌّ لَا يُغَالَبُ.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



تفسير السعدي 

: الآيات ١ - ٤

 نزل صدرها إلى بضع وثمانين آية..
  في مخاصمة النصارى وإبطال مذهبهم 
  ودعوتهم إلى الدخول في الدين الحق دين الإسلام 
 كما نزل صدر البقرة..
 في محاجة اليهود كما تقدم.

افتتحها تبارك وتعالى بالإخبار بألوهيته، وأنه لا إله الا هو الذي لا ينبغي التأله والتعبد إلا لوجهه، فكل معبود سواه فهو باطل،
 والله هو الإله الحق المتصف بصفات اﻷلوهية التي مرجعها إلى الحياة والقيومية،

فالحي من له الحياة العظيمة الكاملة المستلزمة لجميع الصفات التي لا تتم ولا تكمل الحياة إلا بها كالسمع والبصر والقدرة والقوة والعظمة والبقاء والدوام والعز الذي لا يرام 

{ القيوم } الذي قام بنفسه فاستغنى عن جميع مخلوقاته، وقام بغيره فافتقرت إليه جميع مخلوقاته في الإيجاد والإعداد والإمداد، فهو الذي قام بتدبير الخلائق وتصريفهم، تدبير للأجسام وللقلوب والأرواح.

 ومن قيامه تعالى بعباده ورحمته بهم؛
 أن نزل على رسوله محمد صلى الله عليه وسلم الكتاب، الذي هو أجل الكتب وأعظمها المشتمل على الحق في إخباره وأوامره ونواهيه، فما أخبر به صدق، وما حكم به فهو العدل، وأنزله بالحق ليقوم الخلق بعبادة ربهم ويتعلموا كتابه 

{ مصدقا لما بين يديه } من الكتب السابقة، فهو المزكي لها، فما شهد له فهو المقبول، وما رده فهو المردود، وهو المطابق لها في جميع المطالب التي اتفق عليها المرسلون، وهي شاهدة له بالصدق، فأهل الكتاب لا يمكنهم التصديق بكتبهم إن لم يؤمنوا به، فإن كفرهم به ينقض إيمانهم بكتبهم، 

ثم قال تعالى { وأنزل التوراة } أي: على موسى.

 { والإنجيل } على عيسى. 

{ من قبل } إنزال القرآن

 { هدى للناس } الظاهر أن هذا راجع لكل ما تقدم، أي: أنزل الله القرآن والتوراة والإنجيل هدى للناس من الضلال، فمن قبل هدى الله فهو المهتدي، ومن لم يقبل ذلك بقي على ضلاله 

{ وأنزل الفرقان } أي: الحجج والبينات والبراهين القاطعات الدالة على جميع المقاصد والمطالب،

وكذلك فصل وفسر ما يحتاج إليه الخلق حتى بقيت الأحكام جلية ظاهرة، فلم يبق لأحد عذر ولا حجة لمن لم يؤمن به وبآياته، 

فلهذا قال { إن الذين كفروا بآيات الله } أي: بعد ما بينها ووضحها وأزاح العلل

{ لهم عذاب شديد } لا يقدر قدره ولا يدرك وصفه 

{ والله عزيز } أي: قوي لا يعجزه شيء

{ ذو انتقام } ممن عصاه.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



من هداية الآيات..

١- تقرير ألوهية الله تعالى بالبراهين ونفي الألوهية عن غيره من سائر خلقه.

٢-ثبوت رسالة النبي محمد ﷺ بإنزال الله تعالى الكتاب عليه.

٣- إقامة الله تعالى الحجة على عباده بإنزال كتبه والفرقان فيها ببيان الحق والباطل في كل شؤون الحياة.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://hafizat.forumarabia.com
 
سورة ال عمران من آية 1 الى آية 4
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حافظات على طريقة السلف :: سورة ال عمران-
انتقل الى: