حافظات على طريقة السلف

إحياء طريقة السلف في حفظ القرآن كما ذكر ابن مسعود أنهم كانوا لايتجاوزون عشر آيات حتى يعلموا مافيها
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخولنبذة تعريفيةالمكتبة الصوتيةاللجنة العلمية

شاطر | 
 

 سورة ال عمران آية 18

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حافظات على طريقة السلف
Admin
avatar


مُساهمةموضوع: سورة ال عمران آية 18   الأحد نوفمبر 13, 2016 3:57 pm



بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين

اليوم : .........
الموافق : .........



اﻵية  [ ١٨ ]

قال تعالى:
{شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلَائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ قَائِمًا بِالْقِسْطِ ۚ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (١٨) }


______________

تفسير السعدي..


(شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلَائِكَةُ وَأُولُواْ الْعِلْمِ قَائِمًا بِالْقِسْطِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (18)

ﻫﺬﺍ ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻟﻠﺘﻮﺣﻴﺪ ﺑﺄﻋﻈﻢ ﺍﻟﻄﺮﻕ ﺍﻟﻤﻮﺟﺒﺔ ﻟﻪ، ﻭﻫﻲ ﺷﻬﺎﺩﺗﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻭﺷﻬﺎﺩﺓ ﺧﻮﺍﺹ ﺍﻟﺨﻠﻖ ﻭﻫﻢ ﺍﻟﻤﻼ‌ﺋﻜﺔ ﻭﺃﻫﻞ ﺍﻟﻌﻠﻢ
ﺃﻣﺎ ﺷﻬﺎﺩﺗﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻓﻴﻤﺎ ﺃﻗﺎﻣﻪ ﻣﻦ ﺍﻟﺤﺠﺞ ﻭﺍﻟﺒﺮﺍﻫﻴﻦ ﺍﻟﻘﺎﻃﻌﺔ ﻋﻠﻰ ﺗﻮﺣﻴﺪﻩ، ﻭﺃﻧﻪ ﻻ‌ ﺇﻟﻪ ﺇﻻ‌ ﻫﻮ، ﻓﻨﻮﻉ ﺍﻷ‌ﺩﻟﺔ ﻓﻲ ﺍﻵ‌ﻓﺎﻕ ﻭﺍﻷ‌ﻧﻔﺲ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻷ‌ﺻﻞ ﺍﻟﻌﻈﻴﻢ، ﻭﻟﻮ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻓﻲ ﺫﻟﻚ ﺇﻻ‌ ﺃﻧﻪ ﻣﺎ ﻗﺎﻡ ﺃﺣﺪ ﺑﺘﻮﺣﻴﺪﻩ ﺇﻻ‌ ﻭﻧﺼﺮﻩ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺸﺮﻙ ﺍﻟﺠﺎﺣﺪ ﺍﻟﻤﻨﻜﺮ ﻟﻠﺘﻮﺣﻴﺪ، ﻭﻛﺬﻟﻚ ﺇﻧﻌﺎﻣﻪ ﺍﻟﻌﻈﻴﻢ ﺍﻟﺬﻱ ﻣﺎ ﺑﺎﻟﻌﺒﺎﺩ ﻣﻦ ﻧﻌﻤﺔ ﺇﻻ‌ ﻣﻨﻪ، ﻭﻻ‌ ﻳﺪﻓﻊ ﺍﻟﻨﻘﻢ ﺇﻻ‌ ﻫﻮ، ﻭﺍﻟﺨﻠﻖ ﻛﻠﻬﻢ ﻋﺎﺟﺰﻭﻥ ﻋﻦ ﺍﻟﻤﻨﺎﻓﻊ ﻭﺍﻟﻤﻀﺎﺭ ﻷ‌ﻧﻔﺴﻬﻢ ﻭﻟﻐﻴﺮﻫﻢ، ﻓﻔﻲ ﻫﺬﺍ ﺑﺮﻫﺎﻥ ﻗﺎﻃﻊ ﻋﻠﻰ ﻭﺟﻮﺏ ﺍﻟﺘﻮﺣﻴﺪ ﻭﺑﻄﻼ‌ﻥ ﺍﻟﺸﺮﻙ

ﻭﺃﻣﺎ ﺷﻬﺎﺩﺓ ﺍﻟﻤﻼ‌ﺋﻜﺔ ﺑﺬﻟﻚ ﻓﻨﺴﺘﻔﻴﺪﻫﺎ ﺑﺈﺧﺒﺎﺭ ﺍﻟﻠﻪ ﻟﻨﺎ ﺑﺬﻟﻚ ﻭﺇﺧﺒﺎﺭ ﺭﺳﻠﻪ، ﻭﺃﻣﺎ ﺷﻬﺎﺩﺓ ﺃﻫﻞ ﺍﻟﻌﻠﻢ ﻓﻸ‌ﻧﻬﻢ ﻫﻢ ﺍﻟﻤﺮﺟﻊ ﻓﻲ ﺟﻤﻴﻊ ﺍﻷ‌ﻣﻮﺭ ﺍﻟﺪﻳﻨﻴﺔ ﺧﺼﻮﺻﺎ ﻓﻲ ﺃﻋﻈﻢ ﺍﻷ‌ﻣﻮﺭ ﻭﺃﺟﻠﻬﺎ ﻭﺃﺷﺮﻓﻬﺎ ﻭﻫﻮ ﺍﻟﺘﻮﺣﻴﺪ، ﻓﻜﻠﻬﻢ ﻣﻦ ﺃﻭﻟﻬﻢ ﺇﻟﻰ ﺁﺧﺮﻫﻢ ﻗﺪ ﺍﺗﻔﻘﻮﺍ ﻋﻠﻰ ﺫﻟﻚ ﻭﺩﻋﻮﺍ ﺇﻟﻴﻪ ﻭﺑﻴﻨﻮﺍ ﻟﻠﻨﺎﺱ ﺍﻟﻄﺮﻕ ﺍﻟﻤﻮﺻﻠﺔ ﺇﻟﻴﻪ، ﻓﻮﺟﺐ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺨﻠﻖ ﺍﻟﺘﺰﺍﻡ ﻫﺬﺍ ﺍﻷ‌ﻣﺮ ﺍﻟﻤﺸﻬﻮﺩ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺍﻟﻌﻤﻞ ﺑﻪ، ﻭﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﺩﻟﻴﻞ ﻋﻠﻰ ﺃﻥ ﺃﺷﺮﻑ ﺍﻷ‌ﻣﻮﺭ
ﻋﻠﻢ ﺍﻟﺘﻮﺣﻴﺪ  ﻷ‌ﻥ ﺍﻟﻠﻪ ﺷﻬﺪ ﺑﻪ ﺑﻨﻔﺴﻪ ﻭﺃﺷﻬﺪ ﻋﻠﻴﻪ ﺧﻮﺍﺹ ﺧﻠﻘﻪ، ﻭﺍﻟﺸﻬﺎﺩﺓ ﻻ‌ ﺗﻜﻮﻥ ﺇﻻ‌ ﻋﻦ ﻋﻠﻢ ﻭﻳﻘﻴﻦ، ﺑﻤﻨﺰﻟﺔ ﺍﻟﻤﺸﺎﻫﺪﺓ ﻟﻠﺒﺼﺮ، ﻓﻔﻴﻪ ﺩﻟﻴﻞ ﻋﻠﻰ ﺃﻥ ﻣﻦ ﻟﻢ ﻳﺼﻞ ﻓﻲ ﻋﻠﻢ ﺍﻟﺘﻮﺣﻴﺪ ﺇﻟﻰ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺤﺎﻟﺔ ﻓﻠﻴﺲ ﻣﻦ ﺃﻭﻟﻲ ﺍﻟﻌﻠﻢ.
ﻭﻓﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻵ‌ﻳﺔ ﺩﻟﻴﻞ ﻋﻠﻰ ﺷﺮﻑ ﺍﻟﻌﻠﻢ ﻣﻦ ﻭﺟﻮﻩ ﻛﺜﻴﺮﺓ،
ﻣﻨﻬﺎ: ﺃﻥ ﺍﻟﻠﻪ ﺧﺼﻬﻢ ﺑﺎﻟﺸﻬﺎﺩﺓ ﻋﻠﻰ ﺃﻋﻈﻢ ﻣﺸﻬﻮﺩ ﻋﻠﻴﻪ ﺩﻭﻥ ﺍﻟﻨﺎﺱ،
ﻭﻣﻨﻬﺎ: ﺃﻥ ﺍﻟﻠﻪ ﻗﺮﻥ ﺷﻬﺎﺩﺗﻬﻢ ﺑﺸﻬﺎﺩﺗﻪ ﻭﺷﻬﺎﺩﺓ ﻣﻼ‌ﺋﻜﺘﻪ، ﻭﻛﻔﻰ ﺑﺬﻟﻚ ﻓﻀﻼ‌،
ﻭﻣﻨﻬﺎ: ﺃﻧﻪ ﺟﻌﻠﻬﻢ ﺃﻭﻟﻲ ﺍﻟﻌﻠﻢ، ﻓﺄﺿﺎﻓﻬﻢ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻌﻠﻢ، ﺇﺫ ﻫﻢ ﺍﻟﻘﺎﺋﻤﻮﻥ ﺑﻪ ﺍﻟﻤﺘﺼﻔﻮﻥ ﺑﺼﻔﺘﻪ،
ﻭﻣﻨﻬﺎ: ﺃﻧﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﺟﻌﻠﻬﻢ ﺷﻬﺪﺍﺀ ﻭﺣﺠﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻨﺎﺱ، ﻭﺃﻟﺰﻡ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﺑﺎﻷ‌ﻣﺮ ﺍﻟﻤﺸﻬﻮﺩ ﺑﻪ، ﻓﻴﻜﻮﻧﻮﻥ ﻫﻢ ﺍﻟﺴﺒﺐ ﻓﻲ ﺫﻟﻚ، ﻓﻴﻜﻮﻥ ﻛﻞ ﻣﻦ ﻋﻤﻞ ﺑﺬﻟﻚ ﻧﺎﻟﻬﻢ ﻣﻦ ﺃﺟﺮﻩ، ﻭﺫﻟﻚ ﻓﻀﻞ ﺍﻟﻠﻪ ﻳﺆﺗﻴﻪ ﻣﻦ ﻳﺸﺎﺀ،
ﻭﻣﻨﻬﺎ: ﺃﻥ ﺇﺷﻬﺎﺩﻩ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﺃﻫﻞ ﺍﻟﻌﻠﻢ ﻳﺘﻀﻤﻦ ﺫﻟﻚ ﺗﺰﻛﻴﺘﻬﻢ ﻭﺗﻌﺪﻳﻠﻬﻢ ﻭﺃﻧﻬﻢ ﺃﻣﻨﺎﺀ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﺍﺳﺘﺮﻋﺎﻫﻢ ﻋﻠﻴﻪ، ﻭﻟﻤﺎ ﻗﺮﺭ ﺗﻮﺣﻴﺪﻩ ﻗﺮﺭ ﻋﺪﻟﻪ،

ﻓﻘﺎﻝ: { ﻗﺎﺋﻤًﺎ ﺑﺎﻟﻘﺴﻂ } ﺃﻱ: ﻟﻢ ﻳﺰﻝ ﻣﺘﺼﻔﺎ ﺑﺎﻟﻘﺴﻂ ﻓﻲ ﺃﻓﻌﺎﻟﻪ ﻭﺗﺪﺑﻴﺮﻩ ﺑﻴﻦ ﻋﺒﺎﺩﻩ، ﻓﻬﻮ ﻋﻠﻰ ﺻﺮﺍﻁ ﻣﺴﺘﻘﻴﻢ ﻓﻲ ﻣﺎ ﺃﻣﺮ ﺑﻪ ﻭﻧﻬﻰ ﻋﻨﻪ، ﻭﻓﻴﻤﺎ ﺧﻠﻘﻪ ﻭﻗﺪﺭﻩ، ﺛﻢ ﺃﻋﺎﺩ ﺗﻘﺮﻳﺮ ﺗﻮﺣﻴﺪﻩ ﻓﻘﺎﻝ { ﻻ‌ ﺇﻟﻪ ﺇﻻ‌ ﻫﻮ ﺍﻟﻌﺰﻳﺰ الحكيم .

من فوائد اﻵية..

١- أعظم شهادة وحقيقة هي ألوهية الله تعالى، ولهذا شهد الله بها لنفسه، وشهد بها ملائكته، وشهد بها أولو العلم ممن خلق .

________________





______________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://hafizat.forumarabia.com
 
سورة ال عمران آية 18
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حافظات على طريقة السلف :: سورة ال عمران-
انتقل الى: