حافظات على طريقة السلف

إحياء طريقة السلف في حفظ القرآن كما ذكر ابن مسعود أنهم كانوا لايتجاوزون عشر آيات حتى يعلموا مافيها
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخولنبذة تعريفيةالمكتبة الصوتيةاللجنة العلمية

شاطر | 
 

 سورة ال عمران من اية 12 الى اية 13

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حافظات على طريقة السلف
Admin
avatar


مُساهمةموضوع: سورة ال عمران من اية 12 الى اية 13   الجمعة يناير 29, 2016 4:11 am

بسم الله الرحمن الرحيم 
• وبـِه نستعين..
اليوم : ............ 
الموافق : ..........

ﻵيات  [ ١٢ - ١٣ ]


قال تعالى:
{قُلْ لِلَّذِينَ كَفَرُوا سَتُغْلَبُونَ وَتُحْشَرُونَ إِلَىٰ جَهَنَّمَ ۚ وَبِئْسَ الْمِهَادُ (١٢) قَدْ كَانَ لَكُمْ آيَةٌ فِي فِئَتَيْنِ الْتَقَتَا ۖ فِئَةٌ تُقَاتِلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَأُخْرَىٰ كَافِرَةٌ يَرَوْنَهُمْ مِثْلَيْهِمْ رَأْيَ الْعَيْنِ ۚ وَاللَّهُ يُؤَيِّدُ بِنَصْرِهِ مَنْ يَشَاءُ ۗ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَعِبْرَةً لِأُولِي الْأَبْصَارِ (13)


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


معاني الكلمات..

{الْمِهَادُ}: الفِرَاشُ.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



تفسير السعدي..



:(12) - {قُلْ لِلَّذِينَ كَفَرُوا سَتُغْلَبُونَ وَتُحْشَرُونَ إِلَىٰ جَهَنَّمَ ۚ وَبِئْسَ الْمِهَادُ}



 ثم قال تعالى { قل } يا محمد



{ للذين كفروا ستغلبون وتحشرون إلى جهنم وبئس المهاد } وفي هذا إشارة للمؤمنين بالنصر والغلبة وتحذير للكفار، وقد وقع كما أخبر تعالى، فنصر الله المؤمنين على أعدائهم من كفار المشركين واليهود والنصارى،

 وسيفعل هذا تعالى بعباده وجنده المؤمنين إلى يوم القيامة، ففي هذا عبرة وآية من آيات القرآن المشاهدة بالحس والعيان، وأخبر تعالى أن الكفار مع أنهم مغلوبون في الدار أنهم محشورون ومجموعون يوم القيامة لدار البوار، وهذا هو الذي مهدوه لأنفسهم فبئس المهاد مهادهم، وبئس الجزاء جزاؤهم.



:(13) -{ قَدْ كَانَ لَكُمْ آيَةٌ فِي فِئَتَيْنِ الْتَقَتَا ۖ فِئَةٌ تُقَاتِلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَأُخْرَىٰ كَافِرَةٌ يَرَوْنَهُمْ مِثْلَيْهِمْ رَأْيَ الْعَيْنِ ۚ وَاللَّهُ يُؤَيِّدُ بِنَصْرِهِ مَنْ يَشَاءُ ۗ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَعِبْرَةً لِأُولِي الْأَبْصَارِ}



{ قد كان لكم آية } أي: عبرة عظيمة 



{ في فئتين التقتا } وهذا يوم بدر



 { فئة تقاتل في سبيل الله } وهم الرسول صلى الله عليه وسلم وأصحابه



{ وأخرى كافرة } أي: كفار قريش الذين خرجوا من ديارهم بطرا وفخرا ورئاء الناس، ويصدون عن سبيل الله، فجمع الله بين الطائفتين في بدر، وكان المشركون أضعاف المؤمنين، 



فلهذا قال { يرونهم مثليهم رأي العين } أي: يرى المؤمنون الكافرين يزيدون عليها زيادة كثيرة، تبلغ المضاعفة وتزيد عليها،



 وأكد هذا بقوله { رأي العين } فنصر الله المؤمنين وأيدهم بنصره فهزموهم، وقتلوا صناديدهم، وأسروا كثيرا منهم، وما ذاك إلا لأن الله ناصر من نصره، وخاذل من كفر به، 

ففي هذا عبرة لأولي الأبصار، أي: أصحاب البصائر النافذة والعقول الكاملة، على أن الطائفة المنصورة معها الحق، والأخرى مبطلة، وإلا فلو نظر الناظر إلى مجرد الأسباب الظاهرة والعدد والعدد لجزم بأن غلبة هذه الفئة القليلة لتلك الفئة الكثيرة من أنواع المحالات، 

ولكن وراء هذا السبب المشاهد بالأبصار سبب أعظم منه لا يدركه إلا أهل البصائر والإيمان بالله والتوكل على الله والثقة بكفايته،

 وهو نصره وإعزازه لعباده المؤمنين على أعدائه الكافرين.







ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



فوائد الآيتين الكريمتين  : 

1_ أن رسول الله صلى الله عليه عبدٌ توجه إليه الأوامر ،لقوله : { قُل } فهو عبدٌ لايُعبد ، ورسول لايُكذَّب ، وأهمية هذا الخبر الذي أمر الله به نبيه أن يبلغه للكافرين ..

2_ تقوية المؤمنين حيث يُقال لأعدائنا الكفار : ستغلبون في الدنيا وليس لكم عاقبة في الآخرة فإنكم ستحشرون إلى جهنم ، كما ان فيها إرعاب الكفار وتحذيرهم ، لقوله { سَتغلبون وتُحشرون إلى جهنم } 

3_أن الله عزوجل يجمع للكفار بين العقوبتين عقوبة الدنيا وعقوبة الآخرة ما عقوبة الدنيا ففي قوله :{ستغلبون} حتى وإن بذلوا أموالاً كثيرة ، وأما العقوبة الثانية ففي قوله { وتحشرون إلى جهنم }
 أما المؤمن فإن الله تعالى إذا عاقبه في الدنيا لم يعاقبه في الآخرة لن يجمع الله له بين عقوبتين { {وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ} ..

4_ضرب الأمثال بالأمور الواقعة، لأن ذلك أبلغ من التصديق والطمأنينة ، ويتفرغ على ذلك أنه ينبغي للواعظ والداعي إلى الله عز وجل أن يضرب المثل للمدعوين بالأمور الواقعة ، لأن ذلك أبلغ ..

5 _ أن الله قد يري المجاهدين الامر على الواقع أو خلاف الواقع لحكمة،
فالله سبحانه أرى المؤمنين  الكفار قليلا ،وأرى الكافرين المؤمنين  قليلا،
لأجل أن يتقدم كل واحد على القتال.

6_ أنه لايعتبر بالأمور إلا أُولو البصائر لقوله تعالى (ان في ذلك لعبرة لاولي الابصار)
وهو ثنا من  الله عز وجل  لأهل البصيرة ...

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://hafizat.forumarabia.com
 
سورة ال عمران من اية 12 الى اية 13
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حافظات على طريقة السلف :: سورة ال عمران-
انتقل الى: